الأحد، 28 أبريل، 2013

مسرحية طاح الحطب بين الحكومة ورؤساء تحرير الصحف








مسرحية ' طاح الحطب ' هذه المسرحية السخيفة التي حصلت الأسبوع الماضي بين رؤساء تحرير الصحف المطبوعة والحكومة الكويتية حول مشروع قانون الإعلام الموحد تستحق بجدارة أن تنافس رواية 'ساق البامبو' للكاتب سعود السنعوسي والذي فاز عنها الأسبوع الماضي في جائزة بوكر العربية .


'البامبو ' الذي جمع بين الحكومة ورؤساء تحرير الصحف المطبوعة إبتدأ بنسخة تمهيدية لقانون جديد للإعلام شمل المطبوع والمرئي والمسموع و ... و ... وماذا ؟ النشر الإلكتروني بالطبع وهو مربط الفرس التي لم تروض بعد من قبل 'ماما الحكومة' .بعد بكاء رؤساء تحرير الصحف المطبوعة على حائط مبكى ' إلا ترخيصي' إستجابت 'ماما الحكومة' فإجتمعت بهم و'طيبت ' خواطرهم و.. و.. وماذا ؟ أعلنت الماما عن سحب المشروع .



' هيييييه هييييه ' تحيا ماما الحكومة 'الله لا يخلينا منها '.


الآن 'ماما الحكومة' ستتحول إلى زوج أم ينفرد في 'النشر الإلكتروني' فيمنع هذا الإبن العاق من الخروج متى ما شاء ويضع له قيودا لا حصر لها ويربط إستنشاقه للهواء بإنبوب صماماته بيد ' عمي ...الحكومة' .

وهنا رؤساء تحرير الصحف المطبوعة بالطبع لن يتصدوا ل'ماما الحكومة' بل على العكس عيد الأم سيتكرر في أكثر من مناسبة , وسنشهد أجواء إحتفالية رومانسية بينهما أما 'النشر الإلكتروني' فــ' زين يسوون فيه ' , ' ما بقا إلا هالأشكال ينافسونا في رزقنا' .
إذن كل ما تحقق من تقدم في النشر الإلكتروني من توسيع للحريات الصحفية وعدم ربطها في تبعات الزواج الكاثوليكي بين الحكومة والصحف المطبوعة سيتم ليس التراجع عنه بل مسحه تماما حينما تتحول الصحف الإلكترونية والمواقع الإخبارية إلى مجرد وسائل نشر مطبوعه لكنها تصدر إلكترونيا .

الحريات العامة لا ترتبط بمكان وزمان معين لهذا سيكون مفضوحا جدا سكوت رؤساء تحرير الصحف المطبوعة على عملية 'الذبح الحكومي الحرام ' للنشر الإلكتروني .

للتذكير فقط في فصل النشر الإلكتروني من مشروع قانون الإعلام 'المجمد' ترخيص النشر الإلكتروني يخضع لمزاج وزارة الإعلام ويعتبر رأيها رأيا نهائيا لا يخضع لرقابة القضاء بعكس قانوني المطبوعات والنشر , والمرئي والمسموع .

وللتذكير أيضا الترخيص للصحف الإلكترونية وخدمات الأخبار الأنترنتية في هذا المشروع المجمد مدته خمس سنوات وبعد ذلك لابد من إرضاء 'زوج الأم ' وإلا تحول هذا الإعلام الناشيء إلى مجرد ولد لقيط .

الأربعاء، 3 أبريل، 2013

الأمير العاشق للصحراء ..... الوليد بن طلال







لم يكن وليد الصدفه بث لقاء الأمير السعودي الوليد بن طلال في قناته روتانا خليجية في 24 محطة تلفزيونية وإذاعية سعودية وعربية فرجل الأعمال الشهير لديه جهاز علاقات عامة نشط , ولم يكن من الصعب عليه الترويج لهذا اللقاء المهم إذ سبق لهذا الجهاز أن عبر بالأمير السعودي محطات قاسية في سيرته منها أزمة رفض عمدة نيويورك السابق رودلف جولياني لشيك تبرع تقدم به الأمير العربي الوليد بن طلال لصالح ضحايا تفجير مبنيي التجارة العالمية في نيويورك بعد أن تم قبول التبرع وأقيم إحتفال خاص بذلك والسبب ملاحظة أبداها الأمير في ذلك الإحتفال مفادها أن على الولايات المتحدة تغيير سياساتها الخارجية تجاه العرب . 
 

إذن الوليد بن طلال لديه ما يقول في نواح عدة فكان هذا اللقاء الذي تم الترتيب له بإحترافية وأجري في أستديوهات قناة روتانا خليجية والتي يملكها وهي كتجربة إعلامية ستكون نواة لقناة إخبارية عربية ستطلق قريبا في البحرين يملكها الأمير ويخطط لأن تكون منافسه لقناتي الجزيرة والعربية الإخبارية أطلق عليها أسم قناة العرب  . 


محاورو الأمير كانوا أربعة سعوديين ومحاور مصري يعملون جميعا في قنوات تابعة للأمير لكنهم أشتهروا بالكفاءة المهنية وهم المحاور الرئيسي علي العلياني  والإعلامية ميساء العمودي , والمذيع عبدالله المديفر , والإعلامي المصري في قناة روتانا مصرية تامر أمين إضافة لصحافي سعودي شهير هو جمال خاشقي الذي يتولى حاليا منصب مدير قناة العرب . 
 
كان لافتا أن المحاورين في بداية اللقاء كانوا يمهدون لبعض أسئلتهم بالقول إسمح لي سمو الأمير على هذا السؤال الصريح وهي عبارة تنم عن تردد المحاور في حين كان المطلوب تحرك المحاورين بكل أريحية ومن دون الحاجة إلى التمهيد وهو ما أستدركوه لاحقا حين سخن اللقاء  .
 


هذا لايعني أن أداء المحاورين كان سلبيا بل على العكس الأسئلة كانت مهمة ومطروحه ودقيقة لكنها لم تكن مفاجأة ولم تتضمن في أغلبها الطابع المحرج وهو ما كان يأمله ألاف الإعلاميين الذين يعلمون أن الأمير الوليد بن طلال متحدث لبق وحاضر الذهن والمعلومه وسبق له أن تجاوز مطبات حقيقة في لقاءات عده مع محطات تلفزيونية أجنبية شهيرة .
 


هذا عن شكل اللقاء ولكن ماذا عما كشفه اللقاء عن الوليد بن طلال ؟ 
 


الوليد بدأ ممتنا منذ البداية لوالده الأمير طلال بن عبدالعزيز ولوالدته منى رياض الصلح حيث حرص على الإشادة بخصال الثقة بالنفس ومحبة التغيير  وخدمة المجتمع التي ورثها حسب قوله  وأخوه خالد وشقيقته ريما من والديهما .
 

والده الأمير طلال بن عبدالعزيز وهو أحد الشخصيات العربية التي أشتهرت بالإنفتاح منذ الصغر كما أنه أشتهر بإنشاء مؤسسة خيرية وتنموية ضخمة كانت وراء إنشاء أول بنك عربي للفقراء  وأول جامعة عربية مفتوحه أما الأميرة منى فقد كانت إبنة للسياسي اللبناني الوطني الشهير رياض الصلح والذي كان له دور مهم في إستقلال لبنان . 


دور الأب والأم في حياة الأمير أمتد للجدين  الملك المؤسس للملكة العربية السعودية عبدالعزيز بن عبدالرحمن , والجد الآخر  رياض الصلح رئيس وزراء لبنان وأحد من يوصفون بمحرري لبنان وهما الذين أعتبر الحفيد الوليد الصلة بهما  ' شرف أنعم الله عليه به وأمر أشكر الله عليه ليل نهار فبهما كانت صفات السلام والعروبة والشهامة والاصالة ' 
 وأختصر الحفيد حديثه عن الجدين بتجسيدهما لصفتي الوحدة والتحرير قبل أن يتمنى أن يتحلى ولو بقدر ضئيل من صفاتهما .


 


ولأن النقل التلفزيوني شمل محطات لبنانية كان للحديث مغزى مهم في لبنان تحديدا فالوليد بن طلال يحمل الجنسية اللبنانية وينتمي لبيت سياسي عريق ما جعل البعض يطرح ذات مره ترشحه لمنصب رئيس الوزراء اللبناني خلال فترة صراع سياسي خاضه عبر سلاح الإقتصاد ضد الرئيس اللبناني الراحل رفيق الحريري . 
 


'الإنتماء إلى أسرة آل سعود هذا بحد ذاته شرف كبير ومسؤولية في نفس الوقت  ' هكذا كان رد الأمير على سؤال يتعلق بإنتماءه الأسري قبل أن يستعرض جزءا من تاريخ الدولة السعودية الأولى  عبر ذكر التاريخ الدقيق لنشوء تلك الدولة عام 1745 ليخلص أن هذا الأمر خلق مسؤولية كبيرة على أسرته .. آل سعود .
 

الإمارة التي يعتبرها موروثة ومصدر فخر له حرص أن يخضعها لبيت الشعر الشهير ' لا تقل أصلي وفصلي أبدا ... إنما أصل الفتي ما قد حصل ' والذي ذكره عن ظهر قلب .

السؤال المهم عن طموحات الوليد بن طلال السياسية وهو سؤال مستحق يحتاج إلى إجابة تفسر سر إهتمام الأمير بالشأن السياسي وبتكوين علاقات مع رؤساء دول كبرى عده لم تكن إجابته بقدر أهمية السؤال فكانت الإجابة تقليدية بحته ولا تتناسب مع النمط المتفرد لشخصية الأمير ' شوف يا اخي نحنا كلنا في خدمة الوطن والآن العمل والمال والأعمال والإقتصاد كلها متشابكه مع بعض .....' .

وهي الإجابة التي حين قطعها المحاور الرئيسي لأن هناك محور خاص بذلك  طلب الأمير مواصلة الإجابة ربما مدركا لأهميتها ' السياسة متشابكة مع كل هذه الأمور الآن ' لتصبح الإجابة بعد دمجها ' شوف يا اخي نحنا كلنا في خدمة الوطن والآن العمل والمال والأعمال والإقتصاد كلها متشابكه مع السياسة ' .

إذن وبشكل العام الطموحات السياسية  للوليد بن طلال يحققها عبر وضمن المشاريع والإستثمارات وعبر الأنشطة المجتمعية هكذا كان ظاهر الإجابة .


لكن لا أحد من المحاورين وربما لأسباب مفهومة حاول التطرق لما يوصف بالتنافس بين أبناء الجيل الثاني من آل سعود على القيام بدور أكبر تمهيدا لمرحلة ما بعد أبناء الملك المؤسس عبدالعزيز وهي إجابة كانت ستثري اللقاء .
 
الملاحظة المهمة خلال الحديث عن الشق المتعلق بالطموحات السياسية أن المشهد أو ما يسمى بلغة الإعلام الكادر أي المشهد الخلفي للمذيع تم الحرص خلال اللقاء أن يتضمن صورا للقاءات جمعت الأمير مع زعماء دول ورؤساء وكان من ضمن ذلك  في كادر ميساء العمودي صور للقاءه بالرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي , وفي كادر المحاور الرئيسي صورا للقاءه مع مجموعة من المواطنين السعوديين الذين يأتون لمخيمه في الصجراء بشكل مستمر ومنذ ثلاثين عاما ليقوم بمساعدتهم , في حين تضمن أحد الكوادر صور للقاءاته مع الرئيس الفرنسي الحالي رولان هولاند ومع أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة وفي الاعلى جزء من صورة للقاءه مع أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد . 
 

أما  كادر المذيع عبدالله المديفر فكان صورة تجمع الأمير بأيقونة شركة أبل ومؤسسها ستيف جوبز وقد كان لأيقونة شركة مايكروسوفت بيل جيتس نصيبا في كوادر اللقاء حيث كانت كادرا المذيع تامر أمين لتصل الرسالة ... الأمير نشط سياسيا وإجتماعيا وعلميا ولهذا بالفعل كان اللقاء 'متعوب عليه ' .


الأمير الذي يدرك جيدا أن اللقاء مشاهد عربيا حرص ومنذ إجابته الأولى على التذكير بأنه ومنذ الصغر كان حريص على تحقيق شيء ماء يخدم دينه أولا ثم وطنه فأمته وهي تراتبية لم تأتي عبثا وتعكس حسن إستعداد الأمير للقاء وربما الرد على من يتهم الأمير بالتحرر الذي يتم على حساب الدين .
 

السؤال الذكي جدا للإعلامية ميساء العمودي والتي أستغربت فيه من حرص الأمير على التواجد في مدينة الرياض رغم الشكاوى من الإزحام ومما أسمته تقييدا للحرية الشخصية ومن  قلة أماكن الترفيه .

هذه الملاحظات التي قد تشجع الإنسان العادي على البحث عن مكان بديل فما بالك بأمير بثراء الوليد بن طلال إستطاع في معرض إجابته وبذكاء أن يحولها إلى العكس ' أنا أعشق المملكة العربية السعودية ..وبالتحديد أعشق الرياض '.

هذه العبارة لها مفعول السحر خصوصا أنها أتت لتصحح فكرة شائعة أنه أمير يميل للتغريب ويسعى لأمركة المجتمع السعودي لهذا كانت إشارته أنه قضا معظم حياته في الرياض ما عدا فترة بسيطة قضاها في الولايات المتحدة .


الرياض التي حرص الأمير أن يربط عشقه لها بكونه ولد فيها وترعرع ما يجعل هذا العشق الخاص غير متعارض مع باقي مدن السعودية هذه المدينة لها خصوصية لدى الأسرة السعودية الحاكمة ففيها ومنها وإليها وخلالها وعبرها بدأ الحكم السعودي وأستمر في دولة واحدة ت زمنيا  فترتي توقف , فالرياض ونجد كانتا ولا زالتا  مركز ثقل الحكم في زمن الشح والبذخ فكانت الرياض بالنسبة للوليد علاقة عشق ومحبة وأهل وربع وعشيرة وعائلة وإحساس بالأمن والأمان والسعادة .
 
إذا كانت هذه الإجابة وفق وجهة نظر تحليلة للقاء  تؤكد على الأصالة والإعتزاز بالإنتماء للوطن وللعمق كانت الإجابة المتعلقة بسر تعلقه بالصحراء موجة ثانية تضفي على صورة الوليد نمطا سعوديا وعربيا قح لا يجعل هناك مجالا لإتهامه بالتغريب فكانت صحراء الوليد العلاقة الأزلية التي بدأت منذ الصغر برحلات شارك فيها والده الأمير طلال وعمه الأمير نواف الأمر الذي زرع في نفسه محبة الصحراء .
 


الأمير الذي أندمج في حديثه عن الصحراء حين قرن البر 'بالتاريخ والأصالة والتراث والعمق والجلسة على الأرض والنقاش والحوار مع أهل البادية ' أعتبر أن كل ذلك يعني له الكثير .
 
المذيع عبدالله المديفر  إلتقط إجابات الأمير العصري المندمجة في حب الصحراء بذكاء فأثار سؤالا شائعا عن الحياة العصرية للأمير ومدى تعارضها مع قيم التدين والقيم المحافظة التي يعيشها المجتمع السعودي فكان رد الأمير الذي قد يستغربه كثيرون ويستحسنه كثيرون وربما يرفضه كثيرون .
 


' أنا لا أرى أي تعارض وإختلاف بين الإثنين ( العصرنة , والتدين والمحافظة) فأنا أعتقد أنني دينيا متحفظ ومحافظ جدا مثلي مثل أغلبية الشعب السعودي بينما إجتماعيا لن أقول أنني ليبرالي لكنني منفتح أيضا مثل معظم الشعب السعودي 'وهو يرى أنه يطبق ما يؤمن به من محافظة في التدين وإنفتاح في المجتمع من دون تعارض كما معظم الشعب السعودي .


 

المذيع الدفير وهو متدين واصل بذكاء  سؤاله الأول بطريقة مختلفة حين لاحظ مستفسرا أن غالبية المحافظين في السعودية يرون أن الوليد بن طلال أمير بمسحة ليبرالية فواصل الأمير بدوره تكرار إجابته الأولى بالتأكيد أنه دينيا متحفظ ومحافظ لأبعد الحدود وأن كل حياته مرتكزه على الدين الإسلامي فالمواعيد تكون ما بعد أوقات الصلاة أو قبلها أما فيما يتعلق بالمسحة الليبرالية والتنويرية أوما شابه وهي التي عددها الأمير وهو يشيح بيده في الهواء فقال ' كلها أنا بعيد عنها '.


وفي تحليل لهذا الجانب في المجتمع السعودي رأى الأمير أن معظم المواطنين والمواطنات في المجتمع السعودي يسيرون في إتجاهين ' فنحن شعب محافظ دينيا لكنه إجتماعيا منفتح ..لا نقول تنويري ولا نقول ليبرالي لكننا منفتحين ' .
 


الإجابة بالطبع ذكية وتتناسب مع طبيعة المجتمع السعودي لكنها لم تحصن الأمير تماما من إتهامات المحافظين  .
 


الأمير الذي إستدل ومنذ بداية اللقاء بإستشهادات دينية عاد ليدلل على أهمية الوقت في حياته بمثال طريف ودقيق حين ذكر حين سأله الإعلامي خاشقي عن سر تشدد الأمير بعامل الوقت وإعطاء الأهمية للدقيقة الواحدة ' حين سألني صحافي عربي عن ذلك أعطيته مثالا على أن الإسلام يحاسب على الثانية فإذا كانت صلاة المغرب الساعه السادسة وقلت  الخامسه وتسع وخمسون دقيقة وتسع وخمسون ثانية وقلت الله أكبر فلا صلاة لك ... ' 
 
وضرب مثالا مشابها في عدم قبول الصوم إذا أفطر المسلم قبل بثانية واحدة ليتساءل ' هل الله العفور الرحيم يحاسب على ثانية واحدة ؟ بطبيعة الحال لا  فالله غفور رحيم ... لكنها رسالة دينية إسلامية للمواطن المسلم والمواطنة المسلمة أن تتقيد بالثانية ' ليعلق بطرافة ' فقلت لهذا الصحافي إسمح لي أن تقيدت بدقية فأنا هنا أضعف بستين مره من قوة الإسلام في هذا ' ربما بعد هذه الإجابة ' المتعوب عليها ' تتغير نحو الأفضل الصورة النمطية للأمير العصري الوليد لدى بعض المحافظين في السعودية ... ربما . 


 


في الجزء الثاني من اللقاء الذي أجرته قناة روتانا أول من أمس مع رجل الأعمال الشهير الأمير الوليد بن طلال وبثته 23 قناة تلفزيونية وإذاعية كشفت صورة للأمير بالزي العسكري علقت بالأستديو عن معلومة مفادها أن الوليد التحق بكلية الملك عبدالعزيز العسكرية في الرياض لعام كامل كفترة تجنيد لم يتخرج منها كضابط حين كان في المرحلة المتوسطة من الدراسة برغبة من والده الأمير طلال وبإستثناء حصل عليه من عمه الأمير سلطان بن عبدالعزيز وزير الدفاع آنذاك ليكون بذلك أصغر من إلتحق بالكلية التي لا تقبل إلا خريجي الثانوية العامة .


الوليد الذي كان متخوفا آنذاك من العسكرية أعتبر في إجابته أن القرار كان حكيما من والده فبعد أن كان ينام متأخرا ألتزم بالنوم السادسة مساء وبعد أن كان يصحو متأخرا تعلم أن يصحو بعد الفجر وبعد أن كان يبدأ يومه بتنظيف نفسه بالصابون بدأ يومه العسكري بتنظيف الحمامات , وبعد أن كان إفطاره ما لذ وطاب إقتصر في العسكرية على شوربة عدس ومعكرونه وجبنة كرافت وقطعة خبز .

هذه التجربة أختصرها الوليد بالقول ' إنها كانت منعطف تاريخي في حياتي' .

في الشق الإقتصادي من اللقاء الذي بدأ بسؤال من الإعلامي عبدالله المديفر عن دور الأمير طلال بن عبدالعزيز في خلق ثروة إبنه الوليد وتضمن السؤال تلميحا ذكيا من المديفر عن تولي الأمير طلال وزارة المالية ذات حكومة كما سأل المديفر عما إذا كانت الحكومة السعودية قدمت تسهيلات ساعدت الوليد في مضاعفة ثروته .

الأمير رد وبذكاء على تلميح المديفر بأن والده الأمير طلال كان وزيرا للمالية في الثمانينات في حين عاد هو من الولايات المتحدة خريجا آخر السبعينات وسكت فوصلت الفكرة .

الوليد حين عاد من الدراسة خيره والده بين العمل معه أو العمل مستقلا فإختار في البداية بناء على إقتراح والده العمل معه لعدة شهور وهو ما كان حيث عمل لستة أشهر .

بعد هذه الفترة إنطلق الوليد للعمل لوحده فطلب دعما من والده فزوده بثلاثين ألف دولار لكنه وبعد ستة شهور أفلس فعاد مرة أخرى ليطلب دعم والده فأعطاه 300 ألف دولار فعمل لسنتين بها لكنه أيضا أفلس مرة أخرى فذهب لوالده للمرة الثالثة لكن الأمير طلال هذه المره قال له أنت الآن تعمل لوحدك وليس لك سوى هذا البيت الذي بنيته لك فإستخدمه إن شئت .

إذن رجل الأعمال العربي الأشهر بدأ حياته المهنية بالإفلاس لمرتين ليكون الدرس أن النجاح يولد من رحم الفشل أحيانا .

الوليد ذهب ليأخذ قرضا بضمان منزله لدى أحد البنوك وكانت المفاجأة حين قال الأمير في هذا الشأن 'من سخرية القدر أن البنك كان سيتي بنك ' .

والسخرية التي مر عليها الأمير من دون أن يعقب هو أو محاوريه كان يعني فيها أن سيتي بنك الذي أقرض الوليد الشاب اليافع الطامح بداية حياته المهنية كان البنك نفسه الذي أنقذه الوليد رجل الأعمال وقناص الفرص بعد ذلك بعشر سنوات أي العام 1991 حين ضخ نحو 590 مليون دولار في سيتي بنك قبل أن يعود في العام 2008 ليضخ في البنك نفسه مع مجموعة مستثمرين نحو 12 مليار ونصف المليار أنقذت البنك من تداعيات الأزمة المالية العالمية آنذاك .

الأمير الذي إستخدم قرض سيتي بنك والذي بلغ مليوني ريال وفق هذه المرة وكون ثروته الطائلة من دون تسهيلات حكومية حيث أكد في إجابته أنه لم يتلقى أي تسهيلات حكومية ساهمت في بناء ثروته الأمر الذي يبعث الفخر في نفسه .

' التجار ما يشبعون من الفلوس ' هذه المقولة التي تترد في كل بلد بلغات مختلفه حولها الإعلامي تامر أمين إلى سؤال بصيغة أخرى حيث سأل فيه عن الطوحات التي تبقت لدى الأمير بعد حصول الوليد بالفعل على المليارات فكان رد الأمير بأن المال وكما البنون زينة في هذه الحياة وأن هذه الأموال نعمة وأن البشر مستخلفون في الدنيا قبل أن يذكر وبحزم أنه يأخذ قضية رأس المال بجدية مطلقة ولهذا فهو في عمله بشركة المملكة القابضة لا يعتبر أنه يعمل لنفسه فقط بل يعمل لصالح المساهمين الكثر وفي هذا درس جديد يغير من الصورة النمطية للأثرياء العرب حيث الفخامة المستمرة والتمتع بالملذات والركون إلى الراحة وهو ما كان واضحا أنه ليس نمطا للوليد .

والنجاح حسب وجهة نظر الوليد يثير السعادة لكن يجب أن يعم خيره المجتمع والمحيطين بالشخص من الأقرباء 'والربع ' وكذلك الأمة .إذن الطموح لدى الوليد يرتبط في الحياة وكما قال ' بلا طموح لا توجد حياة ' تامر أمين عاد وسأل عن خلاف الأمير مع مجلة فوربس الشهيرة فيما يتعلق بتصنيف الأثرياء ليكون السؤال فرصة للأمير ليوضح ما شاع بأنه بأن الوليد غضب لأن تصنيفه في قائمة أثرياء العالم إنخفض .

الوليد مستاء من مقالة مجلة فوربس لأن ما ذكر فيها ,على هامش تصنيفه , تضمن إساءة للمملكة العربية السعودية وللإقتصاد السعودي ولسوق التداول السعودي الذي إعتبرته فوربس أشبه ما يكون بالكازينو في الدلالة على المقامرة وهو ما يرفضه الوليد بشدة جعلته في موقف الدفاع عن السعودية وسمعتها وعن كفاءة سوق تداول الأسهم فيها كون السعودية عضو في مجموعة الدول العشرين G 20 ولا يجوز إتهام إقتصادها القوي والمتين بالمقامرة .

وهكذا فسر الوليد الدعاوى القضائية التي رفعت ضد مجلة فوربس لتكون في معرض الدفاع عن المملكة العربية السعودية لا الدفاع عنه كثري إنخفض تصنيفه .

وبرد خاطف على سؤال خاطف من تامر أمين عما إذا كان الخلاف مع مجلة فوربس شخصيا رد الأمير ' لا يا أخي ليس شخصي .. مليار أو عشرين مليار هذا لا قيمة له عندي ... بالتأكيد مهم لكنه ليس شيئا أساسيا ..أما القذف في سياسة المملكة العربية السعودية النقدية وسياستها المتعلقة بالتداول في سوق الأسهم فهذا أمر مرفوض بشكل تام ' .

لا قيمة للمليار عندي عبارة لم تمر بشكل هاديء عند ملايين المشاهدين العرب , أتوقع ذلك .

الحديث العاصف عن مجلة فوربس إنتقل عبر ميساء العمودي لموضوع آخر كشف سر مذهل مفاده أن عدد العاملين في شركة المملكة القابضة كان فقط 25 شخص رغم الحجم الهائل لإستثماراتها حول العالم .

كيف ذلك ؟ يشرح الأمير ' العدد 25 موظفا 13 منهم نساء و12 رجلا ونسبة السعوديين فيهم 85 في المئة ونحن نعمل بمكتب واحد مقره الرياض ولا توجد لنا مكاتب أخرى ' تقاطعه ميساء لتسأل ما هو سر المكتب الواحد ؟ فيجيب ' لا نحتاج ...وأنا أؤمن بالعدد القليل ذو الإنتاجية الكبيرة جدا ,والقياديين لدينا يمسكون الأمور بحزم ويشرفوا على ممتلكات شركة المملكة القابضة في شتى أنحاء العالم ' ميساء تعود لتسأل عن السبب في إتباع الأمير الوليد لنهج الوظائف النوعية لا العامة لتكشف عبر سؤالها عن حماسه لهذا النهج إلى حد التفاخر فشركة المملكة شركة قابضة ' لا يوجد فيها شحم ' على حد وصف الوليد ويقصد أنها ليست شركة تنتج منتجا معين بل تدير شركات منتجة . أما التفسير الآخر لسبب قلة موظفي هذه الشركة العملاقة بممتلكاتها يتعلق بنظرية إرتفاع المصاريف يؤدي إلى تآكل الأرباح 'وقبل أن يباغته أحد المحاورين بسؤال عن تسبب هذه النظرية في تقليل عدد الموظفين السعوديين يبين أن الشركات المملوكة لشركة المملكة أو الزميلة لها توفر فرص العمل لآلاف السعوديين ويقول ' نحن جدا مركزين على موضوع السعودة وله الأولوية عندنا , ونعتبر من أكبر شركات المملكة العربية السعودية من حيث السعودة سواء كانت شركة المملكة القابضة الأم أو الشركات التابعة له ' هكذا بحزم ووضوح وقوة يبين موقفه من قضية توظيف السعوديين .

الجداوي جمال خاشقجي إلتقط إشارة الأمير عن مشروع برج جده الذي يبلغ طوله ألف متر وأكثر و وأكثر هنا سر بين الأمير أنه سيبقى إلى حين إنجاز المشروع , فسأل , خاشقجي , لماذا تأخر المشروع في التنفيذ ولم يبدأ؟
ولأن الحديث عن مشروع إقتصادي لا يحتمل اللبس بادر الأمير في تصحيح معلومات أوردها خاشقجي ' أنا أصلح معلوماتك يا جمال .. أولا المشروع إبتدأ وتم توقيع عقد البرج ' قبل أن يقدم شرحا عما أسماه جده الجديدة أي أن المشروع سيؤدي لاحقا إلى تعمير شمال جده لكن قبل ذلك يتطلب الأمر ,وفق شرح الأمير , وقبل البناء طولا في البرج الذي يعتبر ركيزة المشروع يتطلب الأمر الحفر مئة متر بالعمق نظرا لطبيعة أرض جده .

الأمير وبعد أن صحح جزء من معلومات خاشقجي ليؤكد معلومات أوردها جمال حين أعترف بالتأخير سنة كاملة بسبب الدراسات العميقة والكثيرة التي تطلب القيام بها لإقناع الحكومة بالموافقة .


المذيع علي العلياني العليان أطلق سؤال أشبه ما يكون بصاروخ جو - جو نحو الأمير حين قال وبهدوء ' أن الشعب يؤمن بأنك من المساهمين في كارثة سوق الأسهم والإنهيار الكبير العام 2006 ' قبل أن يضيف للسؤال ملاحظة بأن أحلام كثير من السعوديين تحطمت بسبب ذلك .

الأمير تعوذ بالله مما أسماه إشاعات ساقت هذا الإتهام قبل ان يصفها بالكلام العاطفي ويشرح أن الكلام المنطقي في ذلك ' كيف يتسبب أحد بإنهيار سوق وهو أكبر ضحية له ؟ فنحن من أكبر المستثمرين في السوق السعودي إيماننا منا به'ويواصل الوليد تفنيده لما أسماه بالإشاعات بأن شركة المملكة القابضة حين تم تحويلها تم ذلك عبر أكبر عملية تحويل إستثمارات وإعادة أموال إلى داخل السعودية عبر الحصص المسيطرة وحصص الأقلية التي تملكها الشركة في مختلف الشركات العالمية .


العلياني يعود ليسأل وبعمق ' الناس ترى إن محاولتكم إنعاش السوق كانت لإنقاذ أسهم الوليد نفسه ؟ '
يجيب الوليد نفسه ' أخي قيمة شركة المملكة القابضة نحو 75 مليار ريال سعودي وهي تعتبر الشركة الرابعة أو الخامسة في السعودية وهي تكاد تكون الشركة الوحيدة في العالم العربي التي لها باع في الاستثمارات ليس فقط في داخل السعودية بل في العالم ... ونعم حينما قمنا بضخ الأموال في السوق السعودية كانت السوق كان منخفضه فساهمنا بزيادة أرباح وعائدات مساهمينا وهذه مهمتنا الاساسية فنحن طبقنا ما يطلبه مساهمينا '
وبناء على طلب المذيع العلياني قدم الأمير نصائح لإنعاش سوق تداول الاسهم السعودي منها عدم الإعتماد على المستثمر الفردي وهو الإعتماد الذي يمثل ما بين 90 الى 95 في المئة في حين يعتمد 5 في المئة منه على المستثمر المؤسساتي وهذا عكس ما يدور في أوربا وأميركا ودول العالم المتحضر حسب شرح الأمير .

من الحلول التي طرحها الوليد لتطوير سوق تداول الأسهم السعودي دعوة المستثمر الأجنبي من أي دولة كانت للاستثمار في السعودية رغم تخوف المسؤولين من دخول ما يسمى بالاموال الساخنة التي تدخل وتخرج بسرعه الأمر الذي يتطلب وفق إقتراحات الوليد وضع ضوابط منها تحديد كتلة أسهم محدده يدخل فيها المستثمر الأجنبي بنسب معينه , ومن الحلول منع دخول المستثمر الأجنبي في الشركات الإستراتيجية كشركة سابك .

السؤال الإقتصادي للعلياني عما إذا كانت الجهات المعنية بالشأن الإقتصادي تأخذ برأي الأمير الوليد في القرارات قبل إتخاذها هذا السؤال قاد إلى إجابة تضمنت مطالبة وتعريف وتأكيد على حق كل مواطن ومواطنة في طرح رأيه ' أنا مواطن سعودي .. إنسى الإمارة يا أخي .. إنسى رجل الأعمال... أي مواطن سعودي وأي مواطنة سعودية لهم الحق المشروع والمطلوب في أن تعطي رأيها لوطنها ولمليكها المستمع دائما ' .

ويبدي ملاحظة مهمه ' أين ترى ملك في العالم إضافة إلى أنه خادم للحرمين الشريفين يقول أنا خادم لكم .. عطني ملك أو رئيس دولة يكون خادم لشعبه ... إذا كان الملك يكون خادم للشعب فكيف لا نكون نحن الشيء نفسه' .ويختتم مداخلته التي إنفعل خلالها بالإستعاذة بالله من ألا يكون خادما للشعب .

عبدالله المديفر تدخل ليسأل عما إذا كان تدخله لضخ الأموال في سوق الاسهم السعودي لإنقاذها تم برغبه منه أم طلب منه ذلك .

قدم الأمير كإجابة شرحا لوضع السوق آنذاك ومن ذلك إرتفاعه المخيف الذي وصل إلى 21 ألف نقطة وهو أمر بين أنهم سبق لهم التحذير منه لأن السوق آنذاك لا يستحق هذا الرقم .

الوليد بين أن الدولة حاولت التدخل لإنقاذ صغار المساهمين بمبادرة من الملك عبدالله ' وقمنا بما قمنا به لوحدنا فنحن نعرف واجباتنا ونعرف مهمتنا ومسؤوليتنا نحو الوطن ووقت الشدة نحن موجودين ' الحديث الإقتصادي إنتقل لأزمة السكن في السعودية فبين الوليد أن السكن حق من الحقوق وواجب على الدولة لتساعد فيه لأن أي مواطن لديه صك بإسمه يشعر بالأمان وذلك لأن أهله في حال وفاته لهم سيكون لهم مأوى .. وهو حق شرعي ونظامي وقانوني سواء كنت في بلد إسلامي أو غير إسلامي وهو حق مكتسب لأي مواطن في أي دولة ' وعن سبب أزمة السكن قال الامير ' هناك سوء تخطيط ولنكن صريحين فصديقك من صدقك( بفتح الدال) وليس من صدقك لدينا سوء تخطيط لكن الملك عبدالله وقيادته القوية والحازمة شخصت الداء وحاولت إتخاذ إجراءات سريعه مثل إنشاء 500 ألف مسكن '
وعن أسباب الأزمة ' لا يوجد هناك نظام للرهن العقاري وهذا النظام تأخر كثيرا قبل أن يعتمد مؤخرا , لكنه لم يفعل إلى الآن فأي مؤسسة مالية أو بنك لا يمكن أن يعطيك أي قرض من دون أن يكون لديه الحق بتملك العقار في حال عدم التسديد وهو حق مشروع '.

ويواصل سرد أسباب أزمة السكن في السعودية ' الدخل القومي للفرد في السعودية 24 ألف دولار في السنة ولمدة عشرين نحن محلك راوح فالدخل لم يزيد رغم أن دخل الدولة زاد أضعافا مضاعفه حيث وصل العام الماضي 1.3 تريليون ريال والسبب مشكلة لا يريد أحد الحديث عنها وهي النمو السكاني الخطير فنمو الإقتصاد السعودي يتآكل مع زيادة النمو السكاني ' والحل لأزمة السكن حسب وجهة نظر الوليد ' قرار الملك عبدالله إستحداث 500 ألف وحدة سكنية قرار جيد لأنه يتعلق بصاحب العقار وعائلته أي نحو مليوني شخص وهو حل جيد جدا وأبشر المتشائمين أنه ومن خلال حواري مع وزير الإسكان فالخطة في هذا الشأن محكمة '.

عبدالله المديفر يطرح سؤالا مهما عن موقف الامير من وضع رسوم مالية على الأراضي البيضاء أي التي لم تستغل للبناء وأهمية السؤال , كتحليل مني وليس من المديفر, أن معظم الأراضي البيضاء يمتلكها الأمراء أي أقارب الأمير الوليد نفسه .

الوليد قبل الإجابة قال ' أزيدك من الشعر بيت ' في إدراك لمغزى سؤال المديفر ليجيب ' نعم أؤيد ... ولا أقول فرض ضريبة بل أقول فرض زكاة إسلامية فأي أرض معدة للإستثمار هي شرعا ثم نظاما يحق للدولة أن تفرض عليها جباية 2.5 في المئة وهي الزكاة فأي أرض تعيق مسيرة الإسكان للمواطن يجب أن تطبق عليها الدولة نظام الزكاة وليس ضريبة فقط فهذا ما شرعه الإسلام'.

الأمير في هذه الإجابة يكاد يكون مرشحا لإنتخابات برلمانية ساخنة فإجابته التي يكررها السياسيون في دول تعمل بالنظام البرلماني جمعت بين إستيفاء حقوق المواطنين , وتوسيع دور الدولة الحازم , وتطبيق الشرع الإسلامي , ولهذا وكما ختمنا الجزء الأول من تغطيتنا للقاء الامير الوليد نكرر ربما بما بعد هذه الإجابة ' المتعوب عليها ' تتغير نحو الأفضل الصورة النمطية للأمير العصري الوليد لدى بعض المحافظين في السعودية ... ربما .
الجانب المتعلق بالمحور الإقتصادي في لقاء الأمير الوليد بن طلال سيتواصل غدا مع المحور السياسي 

في المحور الإعلامي من لقاء الأمير الوليد بن طلال مع قناة روتانا خليجية ونقلته 23 محطة تلفزيونية وإذاعية عربية سأل جمال خاشقجي مدير قناة العرب الإخبارية المملوكة لمجموعة الوليد عن تجربة برامج قناة روتانا خليجية التي تتطرق للشأن السعودي بسقف عال وقام بذكر برامج يقدمها المشاركون في الحوار لم يكن من بينها برنامج تقدمه ميساء العمودي التي تشارك بالحوار , وسأل : هل واجه الوليد كمالك صعوبات جراء ذلك ؟ .

بالطبع الوليد لم يفوت لخاشقجي تجاهل ميساء فتساءل ضاحكا ' لماذا نسيت ميساء ... ... هل لأنها حرمة ' قبل أن يستدرك خاشقجي الأمر فتجد له ميساء العذر بالقول ' تطول القائمة'الوليد بن طلال رد بأنه لا يتدخل نهائيا في برامج قناة روتانا والسبب أن السقف معروف لكنه فجأة يربط سقف القناة بما اسماه سقف الملك عبدالله بن عبدالعزيز .

ويشرح لمن وجه له السؤال ' ألم تقرأ بيان الملك عبدالله بن عبدالعزيز بعد فيضان جده ؟ قال حاسبوا كائنا من كان . .. هل هناك صراحه أكثر من هذا الشيء '.


السقف ,حسب الوليد , في قناة روتانا خليجية عال ومرتفع ' نحن نعطي حرية الرأي والرأي الآخر , ونقول أن الرأي الواحد خطأ وإن كان صوابا ' لكن الوليد يستدرك بحزم ' في الوقت نفسه إذا تجرأ أحد من المسيئين للدولة وللملكة العربية السعودية ولكياننا ولوحدتنا الوطنية وحاولوا أن يمتطوا جواد الخليجية فنحن لهم بالمرصاد ونرفض حضورهم عندنا '.

ويعود مرة أخرى ليضبط التوازن ' وفي الوقت نفسه إذا كان هناك بعض المسؤولين الذين يتهاونون في أداء مهامهم فسنكون لهم بالمرصاد لتحقيق أمنيات وطلبات الملك عبدالله في الرقي بالمملكة العربية السعودية والوصول بها إلى مصاف العالم المتحضر الأول '.

الإجابة تقليدية وتبين بوضوح أن هناك تدخلا يمارسه الوليد في سياسة عمل القناة ربما من باب التنظيم لا التقييد أو ربما العكس وفقا للحالة المتعلقة بموضوع محدد .


تساؤل آخر طرحه الإعلامي علي العلياني عن الدوافع وراء إنشاء ما أسماه القناة الإخبارية وعن أسباب تأخر إنطلاقها ؟ 
مرة أخرى يعود الوليد بذهنه الحاضر ليوضح أن المقصود في السؤال قناة العرب الإخبارية ويجيب بعرض مفصل ذكر فيه أنه تم القيام بدراسات فيما يتعلق بقناة العرب لمعرفة مدى تشبع السوق بالقنوات الإخبارية فوضعت الدراسة قناة العرب في أحد الأقسام التالية :

قسم القنوات الإخبارية الضعيفة وهذا ما قسم لم يرد الوليد الحديث عنه لأنه ليس لاعبا في المسرح الإخباري , أما القسم الثاني فيتضمن قنوات مثل البي بي سي العربية وقناة الحرة وقناة سكاي نيوز العربية فالبنسبة لقناتي البي بي سي العربية وقناة الحرة فهما قناتين عربيتين حكومتين لم تنجحا وأخفقتا , أما قناة سكاي نيوز عربية فقد بدأت للتو ومن الصعب الحكم عليها قبل أن يتمنى النجاح لمالكها الذي أعتبره صديق له من دون أن يذكر أسمه .


بالطبع المقصود بالصديق هنا وزير شؤون الرئاسة الإماراتي الشيخ منصور بن زايد وهو الشريك الممثل للإمارات عبر شركة أبوظبي للإستثمار الإعلامي وهي الشراكة التي كان طرفها الآخر الوليد بن طلال نفسه وإن كان ذلك عبر حصته في شركة نيوز كوربريشن التي تملك قنوات سكاي نيوز ويديرها رجال الإعلام الشهير روبرت مردوخ الذي كان للتو طرفا في فضيحة هزت بريطانيا تتعلق بعمليات تنصت على هواتف ضحايا لحوادث قتل وعنف قام بها صحافيون في صحيفة نيوز أوف ذا وورلد التي أضطر مردوخ لوقف صدروها رغم عراقتها وعمرها الممتد لـ 168 عاما .


لكن ماذا قالت الدراسات التي أجريت عن قناتي العربية والجزيرة ؟
يقول الوليد ' دراستنا أثبتت أن قناة الجزيرة هي قناة الشعوب وقناة الشارع العربي وهذا ليس بخطأ , وأيضا أثبتت الدراسات أن قناة العربية نوعا ما قناة الحكومات والقيادات والحكام وهذا ليس بخطأ ايضا ,فكل قناة لها الحق في إختيار شريحة معينه وتزيد البث لها لزيادة عدد المشاهدين '.


لكن ماهي الشريحة التي التي ستقصدها قناة العرب الإخبارية ؟ وما هو الأسلوب الذي تعمل به خلافا لقناتي الجزيرة والعربية ؟يقول الوليد ' نحن لدينا شريحة كبيرة مقصودة لذا سنعطي المشاهد والشارع العربي الحقيقة كما هي وإن كانت مرة في بعض الأحيان , وأيضا إعطاء الحكام واقع الشارع العربي وإن كان شيئا لا يرغبون بسماعه '.

ويواصل ' نحن وجدنا نقطة ضعف كبيرة ما بين العربية والجزيرة ونأمل أن نغطي نقطة الضعف هذه' .

ويسأل علي العلياني سؤالا خطر على بال الجميع ' وهل ستكون قناة العرب الإخبارية قناة للشعوب والحكام ؟'
فأجاب الوليد ' نحن سنتكلم مع الشعوب بلغة لا تدغدغ مشاعرهم وسنعطيهم واقعهم كي يتم تحديثه وتطويره وأيضا سنتكلم مع الحكام بلغة صريحة ولا نمسح الجوخ كما يقولون '.

الوليد يبدو أنه شخص حركي تعبيري كما يقال فهو يكثر من التدليل على ما يقول بالحركة المعبرة لذا وحين قال في الإجابة السابقة 'تدغدغ' عبر بإستخدام الأصابع في حين عبر عن عبارة ' مسح الجوخ' بمسح ثوبه الذي لا ندري إن كان مصنوعا من الجوخ أو شيئا أغلى ثمنا .

علي العلياني يسأل بذكاء وكمن يريد توضيح نقطة لم تكن واضحة في كلام الوليد ليزيل اللبس ' هل تنتقد قناتي العربية والجزيرة؟ 'يوضح الوليد ' لا بالعكس ..أنا أعتقد أن قناتي العربية والجزيرة منافستين بمنافسة شريفه وأحترم وأقدر كلاهما فكلاهما لهما شريحة محددة نجحا في الوصول لها '.

الوليد وحين بيَن أن قناة العرب الإخبارية سترى النور نهاية العام الحالي وذكر أن الموضوع لدى مديرها الحاضر في اللقاء جمال خاشقجي علق العلياني بطرافة ' جمال قد أعطاني أربعة تواريخ ' قبل أن يقول الوليد وبتعهد واضح أنها سترى النور آخر العام 2013 أو مطلع 2014 ويكشف في عبارة إستدراكية ' نحن عقدنا إجتماعا البارحة لتسريع العملية '.

حرص الوليد على التفصيل في موضوع قناة العرب الإخبارية يدل على متابعته الشخصية لها كما يعكس الرهان الكبير الذي يضعه على قناة يفهم من إجابته أنها ستكون قناة صريحة وواضحة تنقل الواقع كما هو لكن من دون تضخيم ومن دون نفاق للأنظمة .

إذن الوليد وهو الذي يتعامل مع الحكام والمحكومين في تسويق بضاعته إختارا مكانا وسطا بينهما لقناته الجديدة .

لكن السؤال هل ستقع هذه القناة في المأزق الذي وقعت فيه وتقع القنوات التي تمولها الحكومات كالجزيرة والعربية وسكاي نيوز عربية في عدم التطرق للشأن الداخلي للدول التي تمولها , أم أن الوليد بن طلال بشخصيته المستقلة وبآراءه المختلفة سيقدم أنموذجا أفضل عبر قناته مستفيدا من تجربة قناة روتانا خليجية التي يرى البعض أنه كسرت بالفعل محاذير متشدده ونجحت ؟

ميساء العمودي نقلت بالفعل هذا التساؤل وإن كان بطريقة غير مباشرة حين سألت عن مخاوف إنقياد قناة العرب مع توجه سياسي معين في ظل وجود مقرها في مملكة البحرين ؟ بالطبع ميساء تلمح للصراع السياسي القوي في البحرين بين السلطة والمعارضة وهو الصراع الذي يأخذ شكلا طائفيا في أحايين كثيرة ما قد يصعب عمل مهمة أي قناة .

وللتذكير ففي البحرين تم العام 2004 إلغاء برنامج تلفزيون الواقع 'الأخ الأكبر' بعد مظاهرات وإحتجاجات في الشارع البحريني ما كبد مجموعة الأم بي سي خسائر قدرت بنحو خمسة ملايين دولار .

الوليد الذي أجتهد كثيرا في إجابة السؤال السابق يعود للمربع نفسه لكن في مواجهة سؤال أكثر تحديدا فيجيب ' أبدا ..فقرار الوجود في البحرين وفي المنامة الحبيبة بالذات لم يكن أبدا قرارا سياسيا أو عاطفيا ولم يكن قرارا مني أنا '.

ويكشف أن ستة عواصم عربية طرحت لتكون مقرا لقناة العرب الإخبارية تم قصرها على أربعة ثم أصبحت المنافسة بين إثنتين قبل أن تفوز لأسباب عددها الوليد ومنها أن موقع المنامة ينتصف دول الخليج العربي , وأن الأيدي العاملة في البحرين كما يراها الوليد فعالة ومنتجة جدا , أن ثقافة الشعب البحريني قوية جدا ولا يستهان بها , وأنها قريبة من السعودية كونها تعتبر وعاصمتها المنامة إمتداد ليس للمنطقة الشرقية بل للملكة العربية السعودية .

النقطة الأهم في إجابة الوليد أنه تم ضمان الإستقلالية المطلقة للقناة وبشكل مؤكد من الحكومة البحرينية على ضوء إتصالات ولقاءات مع جلالة الملك ورئيس الوزراء ووزير الخارجية ووزيرة الإعلام ويقصد الوليد بالطبع وزيرة الثقافة .


إجابات الوليد بشكل عام واضحة ومباشرة لكنها تقليدية ويرددها صاحب أي قناة قبل إنشاءها , كما أن إجاباته تضمنت تركيزا على الدور السعودي في حين أن قناة العرب كما يوحي إسمها يفترض ألا تصور أنها تابعة لأي دولة لهذا كان يفترض أن تكون الإجابات أكثر ذكاء وكان يفترض أن يوردها المدير المهني وليس المالك .

عبدالله المديفر ,المتدين, وجه سؤالا أيضا يتردد في أذهان الكثيرين ' هل ولدت قناة الرسالة الدينية لتكفير ما تقدمه القنوات الأخرى من مجموعة روتانا ؟ ' السؤال لا يبدو واضحا فمن سياق السؤال ربما كان المقصود التكفير وليس تكفير والفرق أن التكفير بأل التعريف تعني تكفير الذنوب في حين تكون تكفير لوحدها تكفير ما يقدم من برامج .

الوليد رد بحزم ' تكفير من ماذا ؟ ' فرد المديفر ' تكفير من الموسيقى والنساء المتبرجات الموجودة في القنوات الأخرى والأفلام ( في روتانا) .

فيرد الوليد ' البرنامج الإخباري ( يقصد التقرير الإخباري) قال ان لدينا 16 قناة فمن لا يرغب بقناة الموسيقى عليه كبس الريموت ليذهب لأي قناة اخرى '.

ويقدم تأكيدا على إجابته بسرد قصة عن شخص يذهب إلى مطعم صيني ويختار خمسة أكلات يحبها ويطالب بأن يزيلوا الخمس الأكلات التي لا يحبها ' ليش نشيلها ؟' يرد الوليد ويقصد الأكلات وأيضا قنوات روتانا الموسيقية.

الناس كما يقول الوليد لديها أذواق غير هذه الأذواق ' وقناة الرسالة ليست للتكفير أبدا وأبشرك أن قناة الرسالة غير مربحة ماليا وأنا بدأت بها منذ عشر سنين ونذرت نفسي أن أستمر بها إلى ما شاء الله ولا تنسى أن الرسالة بها لجنة شرعية برئاسة الشيخ عبدالله المنيع وهو أحد المشايخ في السعودية وعضو في هيئة كبار العلماء ... هي قناة غير رابحة لكني عملتها لوجه الله ولخدمة الإسلام ووطني المملكة العربية السعودية '.

يعود المديفر ليسأل ' إذا لم تكن تريد الأرباح منها فما هو الهدف الحقيقي منها ؟

المديفر , وهذا تحليل, ربما يلمح لإتهامات توجه لقناة الرسالة بأنها أنشأت بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر في نيويورك للتصدي للخطاب المتطرف لتنظيم القاعدة والذي كان يجد قبولا في بعض أوساط الشباب السعودي والمسلم آنذاك .

الوليد يجب ' الهدف واضح منها وهو تثبيت وجهة نظر الملك عبدالله بأننا دين وسطي ولا نقبل التطرف أبدا فالإسلام أختطف وهناك قنوات إسلامية متطرفة كثيره , وإذا ما شاهدت قناة الرسالة سترى المشايخ كلهم معتدلين ويختارون نصف الطريق ويستنيرون بتوجيهات الملك عبدالله بأننا أمة وسطية في إسلامنا '.

إذن الوليد فهم مغزى السؤال وأجاب مع ملاحظة أن إنشاء قناة الرسالة كان العام 2006 أي قبل سبع سنوات وليس عشر سنوات كما قال .

مجموعة روتانا ومجموعة لأم بي سي وجهان لعملة واحدة هكذا رد الوليد على سؤال لتامر أمين عن ورود إشاعات بإندماج المجموعتين أو شراء روتانا لحصة في الأم بي سي .

لكن ماذا كان يقصد الوليد بهذا الوصف ؟

يوضح ' تلك العملة مهمتها خدمة الأمة العربية وبالذات خليجنا العربي وتحديدا المملكة العربية السعودية '
ويكشف عن إتصالات تتم بشكل مستمر مع الأم بي سي في ظل منافسه يعتبرها الوليد قوية لكن شريفة .
وفي اللاإجابة الظريفة التي ختم بها إجابته ' أما ما يدور بيني وبينهم خلف الكواليس فسيبقى خلف الكواليس '
ضحكة ميساء العمودي علت قليلا فقد أعجبتها اللاإجابة .


علي العلياني يستدرك ' لماذا لا يظهر ذلك طالما كان اللقاء على الهواء ؟ ' فيرد الوليد ' خلف الكواليس كيف يظهر أمام الكواليس ' فيحاصره تامر أمين بخفة دم مصرية ' طيب نريد سبق أو معلومة أو كالوس من الكواليس ' ويضحك .

فيرد الوليد على هذا الزحف الناعم بشكل جدي ' أنا اقولك العلاقة طيبة وفي تحسن مضطرد ومستمر ' إلى أن يتدخل جمال خاشقجي ويأخذ الموضوع بعيدا عن الكواليس كما قال .


خاشقجي سأل عن ملكية الوليد حصة في شركة تويتر وهل سيقوم الوليد بالتدخل لمحاصرة هذا الطير المغرد إن طلبت الحكومة السعودية ذلك ؟

الوليد يرد على وضع أشمل ويتعلق بتوجهات هيئة الإتصالات السعودية ضد تويتر ووسائل التواصل الأخرى ويصف هذه التوجهات 'بالحرب الخاسرة ' ويشرح ' الدخول في حرب مع الإعلام المفتوح ومع الرأي الحر فهذه عملية خاسرة وأنا أنصح هيئة الإتصالات السعودية وأنصح أي هيئة إتصالات في أي دولة عربية أخرى بألا تذهب لهذا المسار الخاسر لأننا في عصر الأنترنت السريع سيكون الإنتصار لا محالة لحرية الرأي والفكر وأنا ضد هذه التوجهات بشكل نهائي .

إجابة واضحة وتتضمن موقفا لشخصية مؤثرة لهذا يبدو أن الرد لم يكن يتعلق بهيئة الإتصالات وهي جهاز تقني ولكن لمن يدعم سياسة التصدي لوسائل التواصل الإجتماعي في السعودية لأسباب سياسة ,هكذا تبدو الإجابة في العمق .


عبدالله المديفر يعود للأسئلة التي تثير جدلا ويسأل ' هل يسعى الوليد لأن يكون مردوخ العرب مثلا ؟'
سؤال سريع ومباغت لكن كان من الواضح أن الوليد قد توقعه أو أستعد له فرد بحزم ' أولا أنا الوليد بن طلال بن عبدالعزيز والحمدلله أنا سعيد جدا وفخور بعروبتي وقبل ذلك بإسلامي ثم بسعوديتي '


ويواصل ' طبعا مردوخ صديق وأنا شريك معه في نيوز كورب أعظم شركة أميركية في نطاق الإعلام وهو شريك معي في شركة روتانا ....'

المديفر يقاطع ' سأسألك لاحقا عن شراكته بروتانا لكن هل تسعى لأن تكون مردوخ العرب ؟ ' يرد الوليد بمفاجأة ' أنا .. أنا خادم لأمتي العربية والإسلامية ولبلدي السعودية ' .هل كان جوابا للسؤال ؟ لا يبدو ذلك .


المديفر يسأل عن سبب شراكة الوليد بن طلال مع مردوخ الذي لقنواته موقفا معاديا ضد المسلمين والعرب كما في توجهات قناة فوكس نيوز أشهر قنوات مردوخ .

الوليد يشكر المديفر على السؤال الذي وصفه 'بالصعب لكن هناك له جواب' له ويجيب بعرض مثالين عن كيفية التأثير على مسار شركة نيوز كورب ( المالكة لفوكس نيوز) .

المثال الأول كان عبارة عن قصة رواها الأمير عن مظاهرات شهدها في فرنسا كانت عرقية ويقوم بها مهاجرون من أفريقيا وكانت فوكس نيوز تبث الأخبار عن هذه المظاهرات بالقول أنها مظاهرات إسلامية ضد فرنسا ما جعل الوليد يقوم على الفور بالإتصال بمردوخ مالك فوكس نيوز وكان حينها مسافرا من أميركا إلى أستراليا ليقول الوليد له أنه لا يتحدث كصديق أو شريك بل كمشاهد يرى الخطأ فكيف تقول فوكس أن المظاهرات إسلامية فوعد مردوخ ببحث الموضوع وبالفعل ,كما يروي الوليد, وخلال دقائق تغير العنوان من مظاهرات إسلامية إلى مظاهرات أفريقية عرقية .


المثال الثاني عما أسماه الوليد تأثيرا في مسار شركة نيوز كورب المالكة لقناة فوكس نيوز كان عبارة عن ملاحظة مطوله قالها الوليد لمردوخ ضد توجهات قناة فوكس نيوز ضد الإسلام بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر ومفاد هذه الملاحظة أنه لا يمكن إختزال الإسلام في خمسة عشر أو تسعة عشر إرهابيا أو خمسة عشرة سعوديا قاموا بأحداث الحادي عشر من سبتمبر.

هذه الملاحظة إنتهت بالتأثير كما يلاحظ الوليد على توجهات قناة فوكس والتي يرى أنها تغيرت بشكل جذري في توجهاتها نحو الإسلام والعرب والسعودية .


إذن الوليد يوضح أن شراء حصة في قنوات سياساتها مضادة للإسلام والعرب خير وسيلة للتصدي لهذه السياسات ويقول لمن يتهمه بالعمل مع أعداء الإسلام والعرب أنه في الواقع الحال من يخدم الإسلام والعرب عبر التأثير على هؤلاء الأعداء المفترضين.

الوليد في هذا اللقاء قال الكثير بلغة هادئة ومقنعة ويسجل له أنه لم يتنعم بالحرير ولم يتذمر من الشوك اللذان غلفت بهما أسئلة محاوريه ، والذين لم يقلوا عنه نجومية رغم الرمال المتحركة التي كانت في طريقهم.