الاثنين، 20 مارس، 2017

أعطوه من كنافة الأمير زهير



أن تكون وزيرا أو قياديا في الجهاز التنفيذي للدولة فهذه ليست مكافأة لك لأنك شيخ أو ابن عائلة ثرية أو لأن تيارك السياسي قام بتضبيط مصالحه مع الحكومة ، أو لأنك نائب أو شخصية سياسية أكبر همها أن تتواجد على مسرح الأحداث بأي وسيلة .

أن تكون وزيرا أو قياديا في الجهاز التنفيذي للدولة فهذا لا يعني أنك أصبحت كما لو كنت الحاكم بأمر الله الذي يوزع المناصب والمناقصات والممارسات ومكافآت اللجان على طريقة ' أعطوه من كنافة الأمير زهير ' .

أن تكون وزيرا أو قياديا في الجهاز التنفيذي للدولة فهذا يعني أمور عدة من أهمها أنك تعمل تحت قسم غليظ لله أولا ثم لسمو الأمير والشعب الكويتي بأنك ستؤدي أعمالك بالأمانة والصدق ، ولهذا فأنت ستكون حانثا وكاذبا إن لم تتحر الأمانة والصدق في كل إجراء تقوم به ، وفِي كل إجراء يفترض أن تقوم به .

الخدمة العامة شرف عظيم يجب ألا يعطى إلا لمن يستحقه ، ومن لا يستحق فستطارده السخرية واللعنات حتى إن غادر المنصب .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق