الاثنين، 17 أغسطس، 2009

أسئلة غير برلمانية للمتسببين في مضاعفة ضحايا حريق الجهراء








رضاعة طفل في الأعلى ( المصدر - القبس) والوجه البشع للحريق في الأسفل ( المصدر - الجريدة)






لولا تحرك حضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله وإصداره أمره السامي بتوفير كافة السبل لمعالجة كارثة حريق الجهراء الثاني بما في ذلك إرسال المرضى إلى الخارج ولولا كذلك إعتذاره عن إستقبال المهنئين بشهر رمضان المبارك تعاطفا مع أهالي ضحايا الكارثة لقلنا على البلد السلام فشكرا لحضرة صاحب السمو الأمير هذه البادرة غير المستغربه على شخصية وقائد بحجم وقامة الشيخ صباح الأحمد.

ولولا التزاحم الوطني غير المسبوق امس في بنك الدم في منطقة الجابرية للتبرع بالدم لضحايا الكارثة ومن الكويتيين كافة من كل طائفة ومذهب وقبيلة بجهود مشكورة من طاقم بنك الدم ومنهم الدكتوره رنا العبدالرزاق لقلنا على الكويت السلام .

ولولا التحرك المتأخر والبطيء لتلفزيون الكويت وقناتي الوطن والراي وتغطيتهم للحادث بعد تجاهل مشبوه حين حصل اول من امس لقلنا على الإعلام الكويتي السلام حيث أخذ الكويتيون يبحثون عن الخبر في حينها ولم يجدوه إلا في جريدة الآن الإلكترونية وفي خدمة الرسائل النصية وهو أمر يدعو للأسف ومن شأنه أن يثير شبهة التفرقة المناطقية في الكويت .


بإختصار لو كانت النظم والقوانين تطبق بحزم من قبل الجهات المعنية لما توفر مناخ يساعد على تكرر الكوارث في مدينة الجهراء وغيرها ولكانت الخسائر في الأرواح أقل بكثير .


في المقال الذي كتبته اول من امس ووجد صدى واسعا داخل وخارج الكويت عند نشره في جريدة الآن الإلكترونية وتمت بناء عليه لقاءات في عدد من القنوات الفضائية منها قناة العربية والتلفزيون المصري كنت واضحا في تحميلي المسؤولية للجهات الحكومية وبالتأكيد لم أقصد أن هذه الجهات هي من أشعل الحريق بل كان واضحا انني اقصد ان إهمال هذه الجهات لتطبيق اللوائح والضوابط المتعلقة بالأمن والسلامه خلق المناخ الذي قفز بعدد ضحايا الكارثة إلى هذا الرقم غير المسبوق في تاريخ الكويت, ولهذا فإن إعتراف أ حد ما بالقيام بإشعال الحريق لا يغير من الوضع شيئا فالحريق قد يحصل بسبب الإهمال أو بطريقة العمد أما وصول عدد الضحايا إلى هذا العدد فلا يحصل إلا عبر نظام إداري ينخر فيه الفساد والواسطة إلى العظم .


يوم امس كان يوما للفزعة الوطنية التي تجلت فيها وحدة المصير الكويتي بعيدا عن تجار الدين والسياسة من الطائفيين ورجال الأعمال وأصحاب الأحلام السياسية التي لا تتحقق إلا عبر إثارة الفتن, ولهذا قد تكون هذه الضارة نافعه حينما تقزم أمس كل من يحاول إذكاء نار الطائفية والمذهبية فلم يعد له مكانا في الكويت الحقيقة ... كويت الشعب والمصير الواحد "غصبا عن الرويبضات وأشباه الرجال ".


من بين التصريحات الحكومية التي صدرت أمس أريد فقط التركيز على تصريحين يثيران الأسف والشفقة أحدهما لمدير بلدية الكويت المهندس أحمد الصبيح والآخر للناطق الرسمي بإسم وزارة الداخلية العقيد محمد هاشم الصبر فقط لأدلل أن بعض مسؤولي الحكومي لا يزالون يعيشون في عصر آخر لا يمت لعصرنا بصلة .


العقيد محمد الصبر يقول في تصريحه " أن هناك العديد من شروط الأمن والسلامة يجب توافرها في هذه المخيمات وضرورة التأكد من العمل بها عند إقامة المخيمات تحسبا لأي طارئ قد لا يحمد عقباه " اما مدير البلدية المهندس الصبيح فيقول " أن اللوائح والنظم المعمول بها تمنع نصب الخيام داخل المنازل أو في محيطها" فإذن من نصدق فهذا مسؤول حكومي يقول ان اللوائح والنظم تمنع نصب خيمة العرس الكارثة وهناك مسؤول آخر يقول ان شروط الأمن والسلامة يجب توافرها في هذه المخيمات "


المهندس الصبيح وحينما كانت الكويتيات لا يزلن يحترقن إستعجل في تبرئة البلدية من المسؤولية وكأنما مسؤولية إزالة الخيام المخالفة لا تقع اولا على فرع بلدية محافظة الجهراء وثانيا على فريق الإزالة بقيادة الفريق محمد البدر والذي طالب فريقه ذات مره بإزالة وعاء تراثي لا يتعدى حجمه متر ونصف المتر ولكنه هذه المره عميت عيون فرقه ,التي لم تعمى قبل أشهر عن مساجد الله وأزالتها , عن خيمة تضم 12 عمودا إقيمت بشكل مخالف للقانون .


في المملكة العربية السعودية وحينما يقوم اي شخص بغسل سيارته في الشارع "بهوز" ماء تجد موظفا يخرج له لا تدري من أين ليحرر مخالفة تدفع فورا في حين تعمى عيون موظفي بلدية الكويت عن مخالفي القانون ولو كان في ذلك ضرا يمس حياة النساء والأطفال .


وفي المملكة العربية السعودية ايضا تقوم وزارة الصحة السعودية بوضع اعلان في قناة فنون الكويتية تدعو فيه مواطنيها الذين يتابع بعضهم هذه القناة الى عدم استخدام أدوات الحلاقة في الصالونات لانها قد تتسبب في امراض الايدز وفيروس الكبد الوبائي في حين تتكدس صالات و خيام الاعراس في الكويت بالنساء والاطفال من دون اي دور وقائي لاجهزة الدولة إلا حينما تصل الكارثة الى عشرات القتلى .


أما العقيد محمد الصبر وهو ذو شخصية قيادية مميزة كما انه أحد المفوهين جدا في الكويت فلم يكن موفقا حينما إستبق نتائج التحقيقات وحمل المواطنين مسؤولية الإهمال من دون أن يذكر مسؤولية بلدية الكويت أومسؤولية مديرية أمن محافظة الجهراء والتي لا يجوز حسب القانون ان تنصب اي خيمة من دون موافقتها .


والمضحك المبكي ان المتحدث بإسم وزارة الداخلية وهو ينطق بإسم وزارة من واجبها تطبيق القانون على المخالفين نجده يناشد المواطنين بعدم نصب الخيام من دون ان يذكر ان الوزارة ستقوم وعلى الفور بإزالة هذه المخالفة .


وكي نكون محددين في طرحنا فهذه مجموعة من الأسئلة اتي نطالب أحد من الصحافيين بتوجيهها للمسؤولين في الجهات المعنية او ان يتقدم بها أحد أعضاء مجلس الأمة إذا لزم الأمر وهي أسئلة تكشف وبعمق حجم الخطر الذي يهدد حياة المواطنين والمقيمين في الكويت :


(وزارة الداخلية)


* ما هو دور وزارة الداخلية في الترخيص لنصب خيام الأعراس ؟
*ما هي الإجراءات التي تقوم بها المحافظات أو مديريات الأمن في مخالفة من يقوم بنصب خيام الأعراس للرجال أو النساء من دون موافقة الجهات المختصة ؟
* هل سجل مخفر منطقة العيون أي ملاحظة حول نصب الخيمة التي حصلت فيها الكارثة ؟
* لماذا لم يتم تزويد مستشفى الجهراء بقوة أمن كافية لمنع دخول من ليس له علاقة خلال إستقبال الطواقم الطبية للحالات الطارئة ؟
*هل هناك سجل في مخافر الكويت يوضح الجولات التي تقوم بها دوريات المخفر للتأكد من حفظ الأمن والسلامة في مناطق الكويت ؟
* ما هو دور مختاري المناطق في التنبيه على المواطنين من أجل عدم القيام بمخالفة القانون ؟
*هل تطلب وزارة الداخلية من مختاري المناطق التواصل مع المواطنين لتلافي عدم القيام بما يهدد الأمن والسلامة ومن ذلك قيام البعض بالتقحيص في المناطق السكنية, أو إطلاق البعض للأعيرة النارية في الأعراس, أو نصب خيام غير آمنه كالخيمة التي حصلت فيها لكارثة ؟
* ما هو الدور الوقائي التي تقوم به الوزارة ميدانيا في المناطق السكنية لازالة المخالفات التي تتكرر وتسبب المخاطر ؟ *هل ما زالت فكرة شرطة الفريج قائمة أم أنها ألغيت حتى قبل تطبيقها ؟




(بلدية الكويت )


*هل هناك قرارات تسمح فيها بلدية الكويت بنصب خيام للأعراس في الساحات العامة ؟
*هل ياتي ضمن ذلك تزويد صاحب الزواج بحاويات لجمع القمامه ؟
*هل يتم دفع تأمين بقيمة 500 ديناريتم إسترجاعها ؟
*هل كانت قيمة هذا التأمين 50 أو 100 دينار قبل أن ترفع إلى 500 دينار ؟
*هل جعلت هذه الزيادة البعض يتجاهل الحصول على هذا الترخيص ؟
* هل كل الخيام التي تقام بها الأعراس النسائية أو الرجالية مرخصة أم أن بعضها مخالف ؟
*كم مخالفة قامت فروع البلدية بتسجيلها خلال السنوات الثلاث الماضية ؟
*هل سجلت بلدية الكويت فرع محافظة الجهراء أي مخالفة في هذا الصدد ؟
* هل عرضت بلدية الكويت تقريرا على المجلس البلدي أو مجلس الوزراء طالبت في بزيادة صالات الأعراس ؟
* هل يمنع القانون بلدية الكويت من التقدم بطلب مباشر بإنشاء صالات للأعراس ؟
* هل هناك نظام يومي يتم فيه التأكد من عدم نصب أي منشأة موقته أو خيمة من غير إذن من بلدية الكويت ؟
* أم أن الأمر يتطلب تقديم شكوى من المتضررين من هذا الأمر ؟
* هل قامت بلدية الكويت فرع محافظة الجهراء بتحرير مخالفة لصاحب الزواج الذي تسبب بالكارثة ؟




(وزارة التجارة والصناعه)

* هل هناك نظام معين يحدد مواصفات الخيام التي تنصب عبر مكاتب الأفراح ؟
* هل هناك مراجعة لعمل مكاتب الأفراح للتأكد من عدم تعريضها حياة المواطنين والمقيمين للخطر ؟
* هل سبق أن سجلت وزارة التجارة شكوى بحق أي من مكاتب الأفراح ؟
* هل سبق للوزارة أن أغلقت أحدى هذه المكاتب لمخالفتها شروط الترخيص لها ؟
* هل تم الطلب من هذه المكاتب إستخدام خيام تتضمن موادا تقاوم الحريق شبيهة بالمستخدمه في منطقة منى خلال فترة الحج والتي وضعت بعد حريق كبير شب في الخيام التقليدية قبل سنوات ؟



(وزارة الشؤون الإجتماعية والعمل)


* ما هي ضوابط إنشاء صالات أفراح جديدة في المناطق السكنية ؟
* هل يتم ذلك وفقا لوجود متبرع أم وفقا لتزايد عدد السكان في بعض المناطق ؟
* كم صالة لأعراس النساء تتواجد في مدينة الجهراء ومناطقها ؟
* متى تم بناء آخر صالة لأعراس النساء في منطقة العيون ؟




(الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب )


* هل يتطلب قانون إنشاء الهيئة إجراء إختبارات نظرية وعملية لكل من يعمل في مهنة ومن ذلك العمل في مهنة الكهربائي الذي يقوم بتوصيل التمديدات الكهربائية في خيام الأعراس ؟
* هل كانت لدى الهيئة فكرة في هذا الصدد ولم يتم تنفيذها ؟
*وما هي أسباب عدم تطبيقها ؟
* ما هو المستوى المهني للعاملين في مهنة الكهربائي والمهن الحرفية الأخرى ؟
* هل رصدت الهيئة ضعفا في المستوى المهني للعاملين في هذه المهن وطلبت ان يتم منح الإقامة لهؤلاء وفقا لإختبارات تعقدها كليات الهيئة ؟


(وزارة الإعلام )


* هل هناك خطة لدى تلفزيون الكويت للتعامل مع الأحداث الطارئة ؟
* هل تتضمن هذه الخطة وجود سيارات نقل للبث المباشر في أهبة الإستعداد؟
* هل يتم تأجير سيارات النقل هذه لبعض المحطات الفضائية ؟
* ما هي أسباب تأخر تلفزيون الكويت في بث خبر عن كارثة حريق الجهراء الثاني ؟
* لماذا تم الإكتفاء ببث تقرير أخباري موجز عن الكارثة بعد ساعتين ومن ثم تمت العودة لبرامج غنائي ؟
* هل كان من اللائق مواصلة بث التلفزيون الرسمي ببرنامج ساده الضحك والهرج على الرغم من حصول كارثة وطنية ؟
* هل تم التحقيق في أسباب هذا القصور ؟




(وزارة الصحة )


* هل صحيح أن السعه السريرية لمستشفى البابطين للحروق لا تتعدى 8 أسرة في وقت واحد ؟
* هل واجهت الوزارة شكلة في إسعاف هذا العدد من المصابين في وقت واحد ؟
* هل كشفت الكارثة عن الحاجة الملحة لبناء مستشفى ضخم وجديد في كل محافظة ؟
* هل كشفت الكارثة ان المستشفيات في الكويت لا تضم أقسام طواريء طبية بالمعنى المتعارف عليه عالميا ؟
* هل صحيح أن الكارثة تطلبت حضور كل سيارات الإسعاف في كل محافظات الكويت وأن حالات الطواريء الأخرى لم تجد سيارات إسعاف تنقلها ؟


لا أدري إن كان يصح أن نقدم الشكر لأحد في كارثة وصل عدد ضحاياها إلى نحو 44 شهيدة بإذن الله , ولكن نقول ليعطي الله كل على قدر نيته فمن عمل جاهدا فله الأجر والثواب وإحترام الكويتيين , أما من تسبب بإهماله وفساده بمضاعفة ضحايا هذه الكارثة فنسأل الله أن يذيقه كأسا من المرارة التي يذوقها ضحايا هذا الإهمال والفساد.

هناك تعليق واحد:

  1. تطلب من الناس تشتغل و رؤسائها ما ودهم يشتغلون لانهم ما يعرفون الشغل

    ردحذف