الاثنين، 17 نوفمبر، 2008

إلى أعداء الدستور : الكويت من غير مجلس أمه ليست بكويت

الشيخ عبدالله السالم أبو الدستور (في الأعلى) ومواطنون يشاركون بكثافة في آخر إنتخابات برلمانية 2008
( المصدر الانترنت - جريدة الراي)






في كل أزمة تكون الصورة متشابهه :


* يستفز أعضاء مجلس الأمة بقضايا تتعلق بإنتماءاتهم أو إيدلوجياتهم

من قبل الحكومة أو متنفذين يريدون إسقاط الحكومة والمجلس معا


* يتم التلويح بالمساءلة السياسية من قبل هؤلاء النواب

بالرغم من أن المسألة ليست بتلك الجسامه .


* تعترض الحكومة وتلوح برفع كتاب عدم التعاون


* تبدأ الآلة الاعلامية المناهضة للدستور بالتحريض على الحياة الدستورية في الكويت .


وهكذا نجد أن كل طرق الفاسدين الرافضين للحياة الدستورية تؤدي إلى رفع شعار إلغاء الدستور .


الدستور الكويتي صمام الأمان للشعب الكويتي وللأسرة الحاكمة

ويعلم الله كم مره ومره ومره إستطاع هذا الدستور حماية الكويت

حكما وأرضا وشعبا من العواصف السياسية التي لا تبقي ولا تذر .



لماذا يرتضي البعض تدمير كل شي في الكويت من أجل القضاء على الدستور الكويتي ؟


لماذا يحرص البعض بين فترة وأخرى على إحداث القلاقل في البلاد

كي لا يقال ان الدستور الكويت ساهم في تنمية الكويت ؟



لماذا يظن البعض ان الكويت ستتحول لنظام سياسي ليس للشعب

فيه دور مهم في صياغة القرار كما هو الحال في باقي دول الخليج العربي مجتمعه ؟



لماذا يعتقد البعض ان الشعب الكويتي جبان ولا يستطيع المواجهه

وأنه من الممكن إنتزاع الدستور منه من دون أن يحسب لردة فعله أي حساب ؟



لماذا يعتقد البعض أن الشعب الكويتي "مو كفو" لهذه الديمقراطية والحرية

وان المسألة "طالت وشمخت "؟



الحرية أثمن ما في الكويت ومن يتنازل عنها فلا يستحق

أن يعيش برأس مرفوعه .


حب الكويت لا يمكن أن يصدر من قلب صاف

إذا ما كان الشعب فاقدا لحريته وإرادته.



الكويتيون بحق هم من يدافع عن الكويت في السراء والضراء

أما رفاق الرخاء فهم كثر ولكنهم في الملمات قليل .



الله يحفظ الكويت .


الله يحفظ أسرة آل صباح الكريمة .


الله يحفظ سمو الأمير حارسا للاستقرار وللديمقراطية .


الله يحفظ كل كويتي شريف يعمل بصمت

من أجل دولة دستورية تحفظ كرامته وتحفظ مستقبل أولاده .


الكويت من دون دستور

ومن دون مجلس امه فاعل يراقب ويشرع

ليست بكويت .


تكفون لا تختبرون قدرة الشعب الكويتي على الدفاع عن حريته وكرامته

فالكويتيين في كل إختبار حصلوا على الدرجة النهائية .


تكفون نبي نعيش بإستقرار.


تكفون لا تخربون البلد.

هناك تعليقان (2):

  1. كلام فاضي
    قالو قبلك اكثر من هالكلام لكن وقت الصجية الكل ينجب
    عبدالله النفيسي يقول بندوة لاعادة الحياة الدستورية بال89 دشو امن الدولة وقبظو علي وعلى صاحب الدوانية وطلو والناس الموجودة تتفرج

    ردحذف
  2. موقف الدكتور عبدالله النفيسي برأيي لم يكن موفقا وكان مواصلة الامر للنهاية كما حصل لاحمد الشريعان واحمد الخطيب الذين اقتيدا من قبل وزارة الداخلية .

    الكويت عام 1986 في آخر حل غير دستوري تختلف تماما عن الكويت 2008 فالشعب أصبح اكثر اطلاعا وثقافه ورجال الجيش والشرطة مطلعين على بواطن الامور كما ان التحريض على الحل غير الدستوري مشبوه ويأتي من اطراف لا تؤمن بالدستور أصلا كما ان الرافضين للحل غير الدستوري من قبل ابناء الاسرة الكريمة كثر .

    انا عن نفسي لن أنحاش وأتمنى الا تنحاش انت :))

    ردحذف