الأحد، 15 فبراير 2009

كي لا ينحر الإبداع على مذبح الصحافة أو العكس



مصادر الصور


مقال موجه الى كل من :

- الشيخ أحمد الفهد ( رئيس جهاز الامن الوطني )
- الشيخه رشا الصباح ( وكيلة وزارة التعليم العالي)
- الشيخ فيصل الحمود المالك ( سفير الكويت في الاردن)
- الاستاذ عبدالوهاب الوزان ( وزير سابق )
- المذيع الدكتور طارق السويدان
- الاستاذ فواز الشمري ( رئيس تحرير جريدة الشرق )



قرأت خبرا عن إنشاء اللجنة العليا للابداع العربي وهي لجنة حسب خبر إنشاءها تدعم المبدعين وتشجع المفكرين والمخترعين الكويتيين والعرب .

و يرأس هذه اللجنة الشيخ احمد الفهد وتضم في عضويتها سفير الكويت في الاردن الشيخ فيصل المالك , ووكيلة وزارة التعليم العالي الشيخه رشا الصباح , ورجل الاعمال عبدالرحمن المعروف ( من جنسية عربية ) , والمذيع الدكتور طارق السويدان , والوزير السابق عبدالوهاب الوزان، فتساءلت :

- هل هي لجنة تتبع لجامعة الدول العربية ؟

- هل هي لجنة منبثقه عن منظمة عربية عبر اقليمية؟
- هل هي لجنة يرعاها امين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى ؟
- هل هي لجنة تتكون من محكمين يتبعون لدول عربية متعدده ؟
- إذا لم تكن كذلك فلماذا يوحي مسماها بذلك ؟
- وإذا كان الامر بهذه السهوله فلماذا لم يطلق على جائزة الدكتوره سعاد الصباح للإبداع الفكري وهي جائزة يشارك فيها المبدعون العرب جائزة الابداع العربي ؟
- ولماذا لا يطلق على جائزة سلطان العويس الثقافية في دولة الامارات وهي جائزة ينتمي المشاركون فيها إلى اجنسيات عربية مختلفه مسمى الجائزة الثقافية العربية؟
- ولماذا لا يطلق على جائزة الملك فيصل رحمه الله الجائزة العربية ؟
- وهل هي لجنة ستقوم بدعم الشباب العربي بقروض لتنفيذ إبداعاتهم أم انها ستقوم فقط بإختيار شخصيات عربية منتقاة لاطلاق صفة الابداع عليها ؟
الاجابات جميعا كانت بلا كبيرة .

إذن لماذا تم تسمية هذه الجائزة بهذا المسمى ؟

واصلت البحث وإكتشفت الآتي :

- امين سر اللجنة العليا للابداع العربي هو رئيس تحرير جريدة اسبوعية كويتية اسمها "الشرق " واسمه فواز الشمري وللهذه الجريدة باع طويل في اقامة حفلات تكريم المبدعين .

- هذه الجريدة تقيم سنويا حفلا لتكريم من أسمتهم بالمبدعين الكويتيين .

- الشيخ احمد الفهد الذي قيل أنه أختير رئيسا للجنة يرعى الحفل السنوي لهذه الجريدة.

- عضوة اللجنة وكيلة وزارة التعليم العالي الشيخه رشا الصباح كانت احد المكرمين كمبدعه من قبل هذه الجريدة .
- عضو اللجنة العضو المنتدب لشركة المجموعة المشتركة للمقاولات عبدالرحمن المعروف وهو على ما يبدو من جنسية عربية ايضا كان يشارك في حفل الجريدة السنوي .

- جريدة الشرق هذه اقامت منتدى اقتصادي في مايو 2008 كرمت خلاله رجل الاعمال ناصر الخرافي .

- رشحت جريدة الشرق العام 2005 ولي العهد السعودي الحالي سمو الامير سلطان بن عبدالعزيز ليحصل على لقب شخصية العام 2005 الإنسانية عبر إستفتاء أجرته .

- في الاستفتاء نفسه حصل الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز على لقب شخصية العام الاقتصادية .

- طريقة إختيار جريدة الشرق للمبدعين وللشخصيات الانسانية والاقتصادية لم يتم توضيحها ولم يتم التعريف عن آليتها.

- الشخصيات الملكية أو الثرية التي تحصل على ترشيح الجريدة يلاحظ انه يتم الاحتفاء بهؤلاء بشكل لافت للنظر .

خلاصة القول :

* إحتراما للقراء الذين وجه لهم خبر تشكيل اللجنة يقترح تغيير إسمها كي يتناسب مسماها مع حجمها وطبيعة تشكيلها وليكن مسماها مثلا ا ( اللجنة العليا لجائزة جريدة الشرق للابداع العربي) أو ( اللجنة العليا لجائزة الشيخ أحمد الفهد للابداع العربي) .

* مصداقية وشفافية أعضاء رئيس اللجنة وأعضائها ستكون على المحك إذا لم يتغير مسمى اللجنة طالما أن أحد منهم لم يصرح علنا بقبوله هذا المسمى.

* الصحافة مهنة تعنى بالبحث عن الحقيقة بتجرد وموضوعية وهي غير معنية بتكريم الشخصيات المبدعه او غيرها الا في نطاق ضيق وعبر لجان موثوقه وبمسميات تتناسب مع طبيعة الجائزة ؟

* لا يجب ان يكون إختيار المبدعين من دون لجان موثوقه أحد وسائل حملات العلاقات العامة ؟

* الشخصية العامه التي تبحث عن نصر زائف وأمجاد هلامية لا تستحق أن ينظر لها بتقدير .
* السكوت عن مثل هذه الظواهر وعدم التصدي لها قبل أن تستفحل مسؤولية يتحملها كل صحافي مهني .


ملاحظة مهمه:


الشيخ احمد الفهد له من الانجازات الكثير وهو رجل صاحب شعبية لا تخفى .
والشيخه رشا الصباح حاضرة بقوة في المنتديات العلمية بحكم التخصص .

والشيخ فيصل الحمود المالك شخصية نشطة جدا .
والاستاذ عبدالوهاب الوزان يحظى بتقدير من الكثيرين .

والاستاذ فواز الشمري مجتهد .

لهذا فكل هؤلاء لا يحتاجون لمثل هذا المسمى .

ولا يتوقع منهم أن يقبلوا بما يمس الشفافية .

لنقف جميعا ضد إطلاق أي صفة على من لا يستحقها .
لنجعل التكريم للمبدعين الحقيقيين .
لنعيد للصحافة مهنيتها و إحترامها .
لتتوقف حرب العلاقات العامه بين الشخصيات العامه .
ليكن العمل ووحده العمل هو مقياس التفوق وليس مقدار ما يكتب أو ينشر
في الصحافه وباقي وسائل الإعلام .

هناك 7 تعليقات:

  1. تزايد مثل هذه اللجان الوهمية و تنامي الجوائز و التسابق على منح الألقاب كلها أودت بالفكر والابداع والتطور العربي الي منحدر متخلف يسير بعكس تيار الحضارة وجدية الامم المتطورة في البحث عن المبدعين و تشجيعهم للارتقاء بشعوبهم .. أحسنت أخ داهم بارك الله فيك .
    ضحوك

    ردحذف
  2. سؤال
    في ملاحظتك سردت اسماء 5 من الـ 6 شخصيات التي سميتها في بداية المقال
    و قلت
    " لهذا فكل هؤلاء لا يحتاجون لمثل هذا المسمى .
    ولا يتوقع منهم أن يقبلوا بما يمس الشفافية "

    هل تقصد ان الشخصية السادسه هي المحتاجة للشهرة ؟

    ردحذف
  3. عزيزي Forzaq8:

    الموضوع يتعلق لا يتعلق بالاشخاص بصفتهم الشخصية بل بصفتهم الاعتبارية

    ردحذف
  4. اختي ضحوك :

    مشكوره على ملاحظتك

    ردحذف
  5. الزميل داهم، فكرتك صميمية، وبحثك قيم، واقتراحاتك متوازنة وعملية. تحية من المغرب
    نادية بنسلام

    ردحذف
  6. محمد الحمد6 أغسطس 2009 2:55 م

    كل التقدير والاحترام لجهودك الصحفية ، وهذه المقالة ماهى الا نموذج للمهنية الصادقة والهادفة .

    ردحذف
  7. نحن نشكر لهم جهودهم الخيره لخدمه المجتمع العربى وهم مجتهدون ولكل مجتهد نصيب

    ردحذف