الاثنين، 16 فبراير، 2009

قانون إنقاذ التجار لن يمر من دون حل مشكلة المدينين ... أفتى من أفتى ورفض من رفض





أحد أهم الملاك لشركات ذات قيمة مالية كبير يستند للشيخ الجليل إبن عثيمين رحمه الله لمنع الكويتيين البسطاء من التنعم بثروة بلادهم وإطفاء ديونهم في حين يشارك عدد من أصحاب المصلحة المباشرة من قانون إنقاذ التجار في إجتماعات اللجنة المالية في مجلس الامه في هدم واضح لمبدأ تعارض المصالح ولا يهز ذلك فيه شعره .


رجال الأعمال الذين جعلوا ضرع الاقتصاد ينشف بسبب مغامراتهم وتسيب القطاع المصرفي وليونة البنك المركزي يستنجدون بمال الشعب لانقاذ قصورهم الفارهة وأرصدتهم من النقصان بمقدار صغير تحت مسمى إنقاذ الإقتصاد الوطني أما أصحاب القروض الذين هلكوا بسبب جشع بعض التجار وتسيب القطاع المصرفي وليونة البنك المركزي فيعاملون وكأنهم أبناء "........" ويتم حشد الفتاوى والأحاديث ضدهم وبشكل مقزز .


الاستئساد على المواطنين بهذه الصورة الوقحه لم يكن ليتم صبيحة الثاني من أغسطس 1990 حينما زحفت جحافل الغدر العراقي على الكويت ,ولم يكن ليتم صبيحة الخامس من أكتوبر 1994 حينما إقتربت قوات النظام العراقي ( العراقي وليس الصدامي يا اصحاب الذاكرة الضريرة) بمسافة 15 كيلومترا من الحدود, ولم يكن ليتم حينما شخصت أبصار الكويتيين في يناير 2006 وهم ينتظرون مخرجا من أزمة إنتقال الحكم .


لو كات هذه الأحداث حاضرة لما إعتقد أحد أقطاب الطبقة التجارية أن أصحاب الديون يجب ألا يعطوا وجها ,ولما صرح علنا أن قضيتهم إنتهت كي لا يشوشوا على قانون إنقاذ التجار .


هل سيقوم الكويتيين بتطبيق الحد على الضعيف فيتركونه يغرق في ديونه التي ضاعفها تسيب القطاع المصرفي وليونة البنك المركزي ويتركون الشريف الذي عبث بالقوانين والانظمة بل ويكافئونه على ذلك بقانون " هذا ولدنا " , أم أنهم سيثبتون أسس دولة العدل والمساواة فيجدون حلا للمدينين بالوتيرة نفسها التي يسعى البعض من خلالها لتمرير قانون التجار .


الاسرة الحاكمة في الكويت وهي التي كانت يوما من الايام من الطبقة الوسطى ولا تملك المال الوفير وإنما كانت تعتمد , كما الآن , على ولاء ومحبة الطبقة الكادحة من أبناء الكويت سواء ممن تواجد في بدايات إنشاء الدولة أو ممن حصل على الجنسية الكويتية قبل أيام , هذه الأسرة الكريمة مطالبه بأن تقف مع الشعب الكويتي ضد جشع بعض التجار وضد النظرة الفوقية والطبقية التي يتعامل بها بعض افراد الأسر التي تعتبر نفسها نخبوية مع باقي أبناء الشعب .


الولاء لآل الصباح محفور في القلوب وعن قناعه ومن دون خشية الحديد والنار فالشعب الذي تصدى لمجرمي حزب البعث ولجرائم الجيش العراقي لا يمكن ان يرهبه طامح لموقع أو مانع لخير, ولكن هذا الولاء يحتاج في المقابل إلى حماية الطبقة الكادحة من الشعب من عبث البعض الذي لا يرى في البسطاء من الكويتيين سوى أنهم عالة على الكويت , والذي يعتبر قبح الله وجهة نظره انهم مجرد أرقام تستنزف الموازنة العامه .



اصحاب القرض أخطأوا كثيرا بحق أنفسهم هذا الأمر صحيح ولكنهم لا يختلفون بذلك عن أصحاب الشركات الاستثمارية الذين فرطوا بمقدرات غيرهم وتذرعوا بالأزمة المالية العالمية .


أصحاب القروض شاركوا في إيذاء أنفسهم ولكن المسؤولية الاولى لا تقع عليهم بل على تسيب القطاع المصرفي وليونة البنك المركزي .


أيها المستبد في رأيك وفي نظرتك أعلم أن الشعب الكويتي ليس بالشعب الجبان ولا بالشعب السلبي والذي من الممكن ان يرضى وينصاع لقوانين جائرة .

وأعلم أن اللهجة الحادة لا يمكن أن تمنع الرأي الحر .

وأعلم أن النار من مستصغر الشرر .

وأعلم إنك لا تساوي مقدار بعوضه أو أدنى إذا ما قورنت بهذا الشعب العظيم .


فألجم لسانك وعد إلى جحرك ولا تقف في وجه الطوفان .


الولاء للدستور ولأسرة الصباح الكريمة ممثله في سمو الأمير ونحمد الله أن الحكم كان لهذه الأسرة المباركة رغم أخطاء بعض أفرادها , وإلا لكانت قوانيننا كلها شبيهة بقانون الغوص في زمن الشح حينما كان البسطاء من الكويتيين يسحقون جهارا نهارا .


لا تدوخونا بنظريات إقتصادية تخلى عنها الغرب وتحول بدلا عنها إلى الاشتراكية المخففه .


ولا تنفخوا في إقتصاد يقوم على المشاريع الحكومية مئة في المئة .


ولا تخلقوا لأنفسكم حجما أكبر من الدولة والشعب .


قانون إنقاذ التجار لن يمر من دون إيجاد حل لمشكلة المدينين أفتى من أفتى و شاء من شاء وأبى من أبى


رفعت الأقلام وجفت الصحف .



ملاحظة:

كاتب هذه المقالة غير مدين لأحد ولا يستفيد من أي قانون أو قرار أو صندوق للمدينين.


- تم نشر المقاله في جريدة الآن الالكترونية على هذا الرابط :
http://www.alaan.cc/client/pagedetails.asp?nid=28282&cid=47


تعليقات على المقالة كما وردت في جريدة الآن الالكترونية





عصام
عيب هذا الكلام اذا كنت تخالفه في الرأي فلا يحق لك التهجم عليه بهذا الاسلوب وسأل نفسك هل تأخذ بفتوى بن عثيمين اذا خالفت هواك ورأيك ؟

ذريعة الازمة الاقتصادية
وكيفية التلاعب بها الافضل يخلون خطة الانقاذ ويفكونا من شراء مديونيات المواطنين و التجار.

بيت التمويل يقول جائز
عندما قامت الدولة بشراء مديونية المواطنين في عام 1992/1993 وبالمقابل تم إصدار سندات حكومية تدفع عليها الدولة فوائد سنوية بمعدلات تراوحت بين 5% و 7% ، وفي مقابلة إذاعية جمعت بين السيد/أحمد بزيع الياسين رئيس مجلس إدارة بيت التمويل آنذاك والسيد/مفرج نهار المطيري ، قال السيد/أحمد بزيع الياسين ، أن قانون شراء الدولة والفوائد التي بحصلها بيت التمويل على سندات المديونية ، لا تعد ربا وهي شرعية لأنها تندرج تحت باب المعونة من الدولة ،، واللي مو مصدق يسأل مفرج نهار أو بريع الياسين .

ابو زيد
صح لسانك وبعدين الاخ عصام شنو العيب اللي انت تعرفه هذا الشخص اللي اسمه خالد السلطان شنو سوا للكويت او حق الحكومة وادري الحكومة ان شالله مهي بعازنة بس ان كل دقيقة مطلعلي فتوى معلبة ومفصلة حقه هو هذا العيب وبعدين تعال وين الحرام وين بن العثيمين بن عثيمين متوفي قبل 5 سنوا او اكثر والازمة او الالقروض ماصارلها اقل من سنتين منين جايب الفتوى وشنو سبب اصدار الفتوى اللي قالها بن عثيمين وبعدين دولة االكويت على مذهب المالكي مو مذهب الحنبلي خالد السلطان اساسا مومعترف في مذهب الكويت وقاعد يفصله قانون هو وعائلة وشركاتهم شلون يطلعون من الازمة المالية وشنو دمو هذولا الشركات حق الكويت جاوبني يااخ عصام

الدلمانى
اقسم بالله ان كلامه صحيح 100% 100

Watcher
أحسنت ... وكلامك صحيح 100% ، والشعب الكويتي أكرم من أن يزدرى من شخص متكسب من قوته وماله .

عاش نسل قحطان
قحطان وماادراك ماقبيله قحطان انجبت الكثير من الابطال واحدهم هذا البطل وفقك الله واخيرا اقسم برب السموات انني لست من هذه القبيله وان كان شرف لي الانتماء لها لكن ابين حتى لايفسر كلامي بانني قحطاني عاااااااااااااش داهم

مراقب
بيض الله وجهك ياولد عدنان قلت الكلام اللي كل اهل الكويت ودهم يقولونه تسلم يا القحطاني .

بـــو تــركــى/
داهم لقد ابدعت , شكرا

بو بدر
تسلم يمينك اللي خطت القلم والله انك اصبت الحقيقه يا داهم بس ما اقول الا كفو وكثر الله من امثالك .

كلامك صحيح

هذا الكلام الصحيح وفعلا مقاله رائعه شكرا لك يا داهم القحطاني

سعود العجمي
كبيرررر ياخال

فيصل العنزي
للاسف هذه طبع من طبائع الصحافة الكويتية انها تلم وتلم من كل صوب وحدب وتعطي الفرصة لكل من هب ودب ان يصبح كاتبا مقال لا جديد فية يتكلم عن امور اقتصادية لايفقه فيها هذه الامور من اختصاص الاقتصاديين والخبراء للاسف ان الكثيرين م امثال الاخ داهم يكتبون عن كل شي عن مايعرفون ون مالايعرفون نصيحة لك دع الكتابة لغيرك افضل ودمتم بخير

ما يفيد الصبر
داهم ما قصرت ولا تعبت

صالح
والله يا أخوان ويا أخوات مقال لا لون وطعم ولا رائحه ، خلط الحابل بالنابل .

احمد العنزي
رد على فيصل العنزي: ما يصير انك تكمم افواه الناس ، وداهم القحطاني ذكر بعض الامور التي يعرفها القاصي والداني وهو بذلك يدافع عن المواطنين ويحذر من جشع التجار الذين يفصلون الفتاوى على مزاجهم. وبعدين مو لازم الشخص يكون اقتصادي عشان يتكلم بامور الاقتصاد.

ولد ظهرها

احسنت ولا فــض فــوك .. يا داهم ... أطفأت قليلا من النار التي ما زالت تستعر من تصريحات بعض المتاجرين بالدين والمضاربين به ... الاخ فيصل العنزي .. شدخل الصحافه الكويتيه تسمح او ما تسمح؟ الرجل كاتب مقاله بالمدونه مالته !! اعتقد انك ما قريت العنوان ها ها ها ها .. بعدين الرجال ما قال رأي اقتصادي وما اعطى حلول اقتصاديه عشان تنتقده .. العب غيرها ياعنزي :)

مداخله

السلطان كلامه صحيح واعتمد على كبار علماء مكه المكرمه ومنهم بن عثيمين والقحطاني كلامه يحتمل الصوب والخطاء وهذا هو اختلاف رحمه واثراء للعقول واما بعض المعلقين //؟؟ والسلام ؟؟

ابوخالد
اللهم ارحم ابن عثيمين واموات المسلمين برحمتك يا رب العالمين...... اللهم ارحم شعب الكويت ممن يتذرعون بالفتاوى على اهواءهم وحسب مصالحهم وضد اناس ذلتهم البنوك والتجار بفوائد لم يقل بها الله ورسوله...وما اضطرارهم لاخذها الا لحاجه من حوائج الدنيا الا القليل منهم... والكثير من التجار خسروا الملايين باستهتارهم يعوضونهم وليس حرام عليهم ....؟؟؟ حسابكم عند الله ....

المديون
والله مقال في قمة الروعه وجزاك ألف خير على هذا المقال الطيب يالقحطاني

السموأل
الفتاوي والاخذ بها من عدمه تذكرنا باحد النواب ( نائب الصدفة )هذا النائب الذي طالب بفتوى حول ولاية المرأة ليبرر موقفه في احد الاستجوابات وعندما لم تعجبه الفتوى قال : ولاية او (مو) ولاية آنا ثابت على موقفي ! وعند لجوء احد اعضاء "التجمع" السلفي لفتوى الشيخ ابن عثيمين حول موضوع شراء الديون , فالحق ان تكون الفتوى كاملة _ كما ذكر اعضاء الحركة السلفية _ ولا نقول ولا تقربوا الصلاة ... ونسكت.

حبيب الوطن
سلمت يمناك اللي سطرت هالمقال يا بو محمد- كلام ذهب

الامل الواعد
سؤال للسلطان وللتجمع السلفي ؟؟؟ هل يجوز انقاذ شركات استثمارية تتعامل في الربا ؟ نريد فتوي يا اصحاب الفتاوي

القلم الجريء
خبز خبزتيه ياالرفله إكليه ، اللوم والعتب عليكم يا ناخبين دائرته منو اللي وصل خالد السلطان إلى المجلس مو إنتوا اللي وصلتوه ، هذا جزاء من يسئ الاختيار لما وصل الحين يدور على الفتاوي ، قال فلان وقال علان ، إتحملوه لين يأتي قضاء الله وقدره بعد دعوة مظلوم عليه .

Ahmad
لا لإسقاط الديون و لا لدعم الشركات و لا لنهب المال العام, هذى فلوس الكويت, مو شفتوها ساكته قاعدين تنهبون على كيفكم. و مالنا شغل فى بن عثيمين و لا غيره. الغلط عمره ما يتصلح بغلط.

مايصح الا الصحيح
أياخ داهم كلامك جميل لكن هناك واقع لازم نعرفه ان أصحاب الدماء الزرقاء لايتنازلون وينزلون من العرش الدنيوي العاجي لتفاوض مع الطبقه الكادحه لان في معتقدهم إذ ماعجبهم كلامك تطلق كلمت هذا شعرفه أو انت ماتعرف شيء . هذا إذا سلمت من مساحين الجوخ ( الحاشيه أو المرتزقه )

هناك تعليق واحد:

  1. بسم الله الرحيم
    بداية صباح الخير,الكويت بلاد خير والخساير من قبل الشركات الأستثمارية تم من الخارج فهل الظروف الخارجية والأزمة المالية مباحة لهم وجريمة على الأخرين وأنهم من المحزن والمؤلم أن يتم الأمر من مسمع وأعين أصحاب القرار دون رد أو أيضاح .
    الرد يكون من خلال تعرية المواقف المتغيرة حسب المصالح والأهواء.

    لا فض فوك

    ردحذف